loader image
حكيم العقارية . . .
حكيم العقارية | خبير العقار في تركيا

الرئيسية

المشاريع

المقالات

الفيديوهات

حكيم العقارية | خبير العقار في تركيا

الرئيسية

المشاريع

المقالات

الفيديو

خدمة عقارية

مفتوح من 10 ص - 9 م

تقييم

أهداف تركيا لعام 2023، تُشير الى سطوع شمس الإمبراطورية العثمانية من جديد

إليك ما تطمح له تركيا لعام 2023 ونظرتها لـ 2053

إن كنت من المهتمين بمتابعة الشأن التركي او من مواكبي الأخبار بشكل عام، فلا بد أن هذه الجملة قد ترددت الى مسامعك: ” أهداف تركيا لعام 2023 ” ولكن ما المقصود من أهداف تركيا لعام 2023 ؟ وما السبب وراء ذكر الرئيس التركي هذه العبارة في كل خطاب يلقيه!؟ هذا ما سنعرفه في المقال التالي … قراءة ممتعة.

ماذا تعني 2023 بالنسبة لجمهورية تركيا؟

يبغي لنا الرجوع في الزمن قليلاً، والبحث في طيات التاريخ لنتمكن من الإجابة على هذ السؤال، تحديداً قبل قرن من وقتنا الحالي، عندما عاشت الامة الاسلامية سقوط الامبراطورية العثمانية والتي تربع حكمها على عرش الـ 600 عام، الى ان اتت الحرب العالمية الأولى والتي شهد العالم مع نهايتها توقيع معاهدة لوزان بين تركيا ودول الحلفاء المنتصرة خلال الحرب العالمية الاولى.

تلك المعاهدة التي نصت على الغاء كيان الامبراطورية العثمانية لتحل محلها الجمهورية القومية التركية العلمانية بقيادة الرئيس الراحل ” مصطفى كمال أتاتورك”.

وقد كانت المعاهدة تُقيد تركيا بالعديد من الأصفاد، حيث نصت على:

  • الغاء كيان الامبراطورية العثمانية وتحويلها الى دولة علمانية
  • سلب جميع أموال الامبراطورية العثمانية ونفي عائلة السلطان خارج تركيا
  • تنازل الجمهورية التركية عن حقوقها في السودان ومصر وكبح سيطرتها على قبرص وليبيا وغيرها من الدول
  • منح الحق لبلغاريا واليونان برسم الحدود مع الدولة التركية
  • تحويل مضيق البوسفور الى ممر مائي دولي، مع سلب تركيا الحق بتحصيل الرسوم من خلاله، ولهذا اتجهت تركيا لحفر قناة اسطنبول المائية الجديدة

وبالنظر الى ماذكر سابقاً والى معاهدة لوزان التي تٌقيد تركيا وتمنعها من إيتاء اي خطوة تتعلق بالبنود المذكورة قبل مرور مئة عام على توقيع المعاهدة، يمكننا فهم أهمية 2023 وعبارة أهداف تركيا لعام 2023 التي يكررها الرئيس التركي بشكل مستمر، حيث ستنتهي المعاهدة في 2023 وسيكون هذا التاريخ بمثابة يوم العيد بالنسبة لتركيا، يوم تتخلص فيه تركيا من قيود كانت بالنسبة لها قيوداً مُهلكة.

أهداف تركيا لعام 2023 ووعود أردوغان لأوروبا!!

في كلمته خلال المؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية في الصالة الرياضية في العاصمة أنقرة، توعد الرئيس التركي” رجب طيب أردوغان” دول العالم وأوروبا على وجه التحديد، بأن عام 2023 سيشهد ولادة دولة تركيا من جديد، مؤكداً أن هذه الولادة ستحطم التوقعات.

وأن مسوؤلي حزبه “حزب العدالة والتنمية” ماضون في العمل على تحقيق أهداف تركيا لعام 2023 ووضع أحجار الأساس لتشهد تركيا إنطلاقة لا مثيل لها,

ماذا حققت تركيا الى الآن من أهداف العام 2023؟

في ذات المؤتمر، وجه أردوغان الشكر الى زعيم حزب الحركة القومية “دولت باهتشلي” على مشاركته في تحالف الشعب في طريق تركيا نحو تحقيق أهدافها المنشودة لعام 2023 ورؤيتها لعام 2053.

  • مؤكداً ان حزبه قد استمد الشجاعة والقوة من عراقة تاريخ الشعب التركي، ذلك الذي يمتد لألاف السنين.
  • ولفت إلى أن حزب العدالة والتنمية قد تمكن من تعزيز اُسس الديمقراطية في البلاد، من خلال رفع إرادة الشعب والاصلاحات المستمرة على كافة الأصعدة
  • وأن حزب العدالة والتنمية قد رفع ميزانية التعليم في تركيا من7.5 مليار ليرة الى 147 مليار ليرة خلال الأعوام القليلة الماضية
  • الى جانب تقديم ” وقف المعارف التركي” الدعم الى أكثر من 43 دولة بمجال التعليم
  • مضيفاً؛ حققت تركيا الاكتفاء الذاتي التام في المنتجات الزراعية
  • انشاء الجسور المعلقة والمطارات والموانئ على يد الحزب.
  • زيادة عائدات الانتاج الزراعي الى 333 مليار ليرة تركية، بعد ان كانت 37 مليار
  • لافتا الى ان صادرات القطاع الزراعي تجاوز 20 مليار في الأونة الأخيرة
  • رفع عدد المنشآت المعنية بالرياضة من1.575 الى 3.907
  • الإقبال على تشييد مدينة المال في اسطنبول
  • تدعيم القطاع الصحي برفع عدد الأسرّة في المشافي من 164 الى 253 ألف.
  • رفع الكوادر الطبية من 378 الى مليون و177 ألف.
  • تقديم مساعدات للمحتاجين بقيمة تخطت الـ 411 مليار ليرة تركية
  • الدخول في استثمارات ضخمة في مجال النقل والمواصلات في اسطنبول بقيمة فاقت الـ 932 مليار ليرة.
  • تعزيز البنية التحتية والطرق السريعة والسكك الحديدة والمطارات والموانئ
  • اما سياحياً فتخطط تركيا لجذب 75 مليون سائح سنوياً في الفترات المقبلة.
  • ارتفاع الصادرات من 36 مليار الى 170 مليار دولار.

ماعلاقة أهداف تركيا لعام 2023 بالعقارات؟

قال السيد فاروق أكبال رئيس جمعية الترويج العقاري في الخارج”GIGDER” أن تركيا تسعى الى زيادة دخل مبيعات العقارات للاجانب في 2023 لتكسر حاجز الـ 15 مليار دولار، و20 مليار دولار في 2025 كما يتوقع.

قائلاً ان هذا أقل تقدير عند الإطلاع على الأعداد الهائلة من المستثمرين الأجانب وخاصة العرب، الذين باتوا يفضلون السكن والاستثمار في تركيا خلال العقد الأخير من الزمن.

مؤكداً ان هؤلاء المستثمرين قيمة مهمة لتركيا، وانه بمساعدة أعضاء جمعية”GIGDER” سيتمكنون من تشجيعهم وجذبهم بشكل مستمر، بالعديد من المزايا كميزة الحصول على الجنسية التركية مقابل الاستثمار بقيمة 250.000 ألف دولار.

وأن تركيا تعمل بشكل كادح لتجعل من إسطنبول مركزاً دولياً للاستثمار العقاري خلال وقت قياسي.

ماحقيقة التقلبات التي تشهدها تركيا في الآونة الحالية؟

أكد أردوغان ان التقلبات الحاصلة في الأسواق خلال الأزمة الأخيرة، لا تعكس أبداً الصورة الحقيقة للاقتصاد التركي، وان بعض القطاعات في بلاده تشهد انتعاشاً يُذكر رغم خمولها في الدول الأخرى، مشيراً بذلك الى القطاع العقاري

واشاد كذلك بنمو تركيا الاقتصادي رغم ازمة كورونا خلال العام المنصرم، حيث بلغت معدل النمو 1.8 وبذلك قد احتلت تركيا المرتبة الثانية بعد الصين داخل مجموعة العشرين، وهو ما أهلها ان تكون المرشحة الاولى بدلاً من الصين لانتاج السلع الأوروبية والأمريكية.

وأردف قائلا: ” على الرغم من الركود الضخم الذي الحقته كورونا في العالم، ستكون تركيا في المرتبة الاولى على مستوى العالم، ضمن مجال الطيران والرحلات الجوية وذلك كونها صاحبة أكبر بنية تحتية للطيران.

ووعد بأن ان اقتصاد تركيا سيظهر تحسناً في الفترات المقبلة، من خلال التركيز على الاستثمارات الفعالة والانتاج والتصدير وتوظيف الأيادي العاملة.

لافتا أن تركيا كانت في مقدمة الدول التي أثبتت مقاومتها للصدمات بشكل مستمر، بفضل الدينامكية المرنة، والاستعدادات الدائمة لأي مخاطر.
واستطرد: أدعو المستثمرين الأجانب أن يؤمنوا بقدرات تركيا وقوتها، مؤكداً ان تركيا ستصل الى مستويات تتجاوز التوقعات، عبر تنمية الاقتصاد وصقله على اُسس الاستثمار والإنتاج وتوظيف اليد العاملة والتصدير في الفترات القادمة، لنضمن تحقيق أهداف تركيا لعام 2023 ومن ثم 2053 عبر تحالف الشعب”.

مشاركة المقال

Compare listings

Compare