اسطنبول إنها أكبر الولايات التركية، وتعد العاصمة الاقتصادية للبلاد، إلى جانب أهميتها السياحية والثقافية والسياسية كذلك، وقد لعب موقعها الجغرافي المتميز الدور الأبرز في حيوية هذه المدينة، ولا شكّ أن طبيعتها كذلك، وتاريخها الحافل بالحضارات جعلا منها عاصمة العالم بلا منازع، كما صرح بذلك يوماً ما القائد الفرنسي نابليون بونابرت.

الموقع

  • اسطنبول جزء من إقليم مرمرة، والذي يشغل الطرف الشمالي الغربي من تركيا، ويحدها جنوباً بحر مرمرة، وشمالاً البحر الأسود، أما من جهة الغرب فتحدها ولاية تكيرداغ، وولايتي سكاريا وكوجالي من الطرف الشرقي.
  • تنقسم إسطنبول إلى قسمين واضحين هما: الشطر الأوربي في الغرب، والشطر الآسيوي في الشرق ويفصل بينهما مضيق البوسفور الطبيعي، والذي يعد ممراً للتبادل التجاري والنشاطات الاقتصادية بين آسيا وأوربا.
  • مساحة إسطنبول: 5461 كيلو متر مربع
  • تضم إسطنبول 39 بلدية
  • تتميز بمناخها المعتدل وفي الغالب يكون الجو حاراً رطباً في الصيف، وبارداً ماطراً في الشتاء، واعتادت إسطنبول على تساقط الثلوج في الشتاء غالباً، وتحافظ المدينة على جوها المعتدل في فصلي الربيع والخريف.

التركيبة السكانية

  • عدد سكان إسطنبول: 14.8 مليون نسمة
  • تُعرف إسطنبول بالتنوع العرقي والديني، وهذا ما جعلها ذات مكانة محترمة عند مختلف الطوائف الدينية والعرقية في البلاد، وحتى من الأجانب.
  • يقيم في إسطنبول حوالي مليون أجنبي، وقد اشترى في العام الماضي أكثر من 12 ألف مقيم أجنبي عقارات في إسطنبول.

لمحة تاريخية

  • أطلق على مدينة اسطنبول عدة أسماء قديماً، منها: بيزنطة، القسطنطينية، الأستانة، إسلامبول، ولكل اسم من هذه الأسماء دلالة على حقبة تاريخية عاشتها المدينة والتي ضربت جذورها في التاريخ طويلاً.
  • تعود بداية الحياة في إسطنبول إلى عام 7000 ق.م مما يعني أنها كانت مأهولة بالسكان قبل تشكل مضيق البوسفور طبيعياً.
  • كما كانت إسطنبول عاصمة لعدة دول مرت عليها، بدءً من العصر الروماني وانتهاء بالخلافة العثمانية، ولا زالت حتى هذا اليوم بالرغم من كونها ليست العاصمة السياسية للجمهورية التركية، إلا أنها ذات أهمية بالغة فاقت أهمية العاصمة التركية، وخاصة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والحيوية.

اقتصاد اسطنبول

  • أهم مركز اقتصادي في تركيا هي إسطنبول بلا منازع
  • توفر إسطنبول فرص عمل لأكثر من 20% من الأيدي العاملة التركية
  • وتشارك بحوالي 22% من الناتج القومي للبلاد
  • 55% من صادرات تركيا يتم إنتاجها في إسطنبول
  • 40% من ضرائب الدولة التركية يتم تحصيلها من إسطنبول
  • من ناحية السياحة، فإنّ إسطنبول مركز سياحي مهم ويساهم القطاع السياحي بنسبة كبيرة من الدخل العائد إلى إسطنبول، لا سيما أنها استقبلت هذا العام أكثر من 12 مليون سائح أجنبي، منهم 3 ملايين سائح عربي.
  • كما تقام في إسطنبول عدة فعاليات سياحية وثقافية ومؤتمرات داعمة للاقتصاد ومشجعة للمستثمرين الأجانب، في مختلف المجالات، مما يزيد من جذب الأنظار نحوها باستمرار.
  • تشير إحصائيات تركية إلى أنّ حوالي 40 مليار دير يقيمون فيها، وهذا ما يجعل منها رابع مدينة عالمياً من حيث عدد الأغنياء المقيمين فيها.
  • من معالم إسطنبول السياحية: ميدان تقسيم، ميناء أمينونو، يني كابي، مسجد السلطان أحمد ،جامع أبي أيوب الأنصاري، جامع الفاتح ، متحف آيا صوفيا
  • ولا يمكن أن ننسى مضيق البوسفور، وشواطئ المدينة ومولاتها التجارية والمدن المائية والحدائق ومراكز الترفيه المنتشرة في كل أحياء المدينة.

البنية التحتية في اسطنبول

  • تتميز إسطنبول ببنية تحتية قوية وصلبة وملفتة للنظر، ساهمت في زيادة الخدمات في المدينة، وزيادة فرص الحياة المريحة فيها.
  • مطار إسطنبول الجديد هو أبرز معالم البنية التحتية في إسطنبول، وتم افتتاحه العام الماضي، ومن المخطط بعد إتمام عمليات بنائه المتبقية في عام 2023 أن يصبح أكبر مطار في العالم
  • يوجد في المدينة كذلك مطار صبيحة على الجانب الآسيوي، ومطار أتاتورك في القسم الأوربي والذي تم إيقاف العمل به وسيتحول إلى أكبر حديقة في أوربا.
  • فيها ثلاث طرق سريعة رئيسية، وتم شق الطريق الرابع في العام الماضي، كما تمتلك ثلاث جسور مشيدة على مضيق البوسفور.
  • في المدينة شبكة مواصلات مترابطة بشكل مذهل، منها المواصلات السريعة “كالمتروبوس، والمترو، والترامفاي” وخطوط المواصلات العادية، ويساعد تخطيط المدينة وهندسة طرقها على سهولة التنقل فيها.
  • تحوي إسطنبول عدداً كبيراً من المستشفيات، ومنها ذات التصنيف العالي، ومنها مشافٍ أوربية مجهزة بأحدث المعدات والتقنيات، ومن المخطط أن يشهد عام 2020 افتتاح أكبر مدينة طبية في العالم في منطقة باشاك شهير في إسطنبول
  • في إسطنبول حوالي 50 جامعة، 9 منها حكومية والبقية جامعات خاصة، توفر التعليم لمختلف الاختصاصات والمناهج باللغة التركية ولغات أجنبية أخرى منها العربية والانجليزية.
  • من المشاريع التي تنتظرها إسطنبول كذلك، القناة المائية، والتي ستحدث ثورة عمرانية وحيوية واقتصادية كبيرة جداً ويُتوقع أن تساهم لوحدها في 5% من الناتج المحلي للبلاد.

عقارات اسطنبول

  • فكرة السكن في اسطنبول لم تكن فكرة حديثة أو طارئة، بل هي من الأفكار التي تراود عشرات الآلاف في كل عام، ليس فقط من الأتراك بل من الأجانب كذلك.
  • في إسطنبول عشرات المجمعات السكنية المخدمة بأفضل الخدمات والمزودة بوسائل الترفيه والراحة، والحراسة والأمن، وتراعى فيها المساحات الخضراء والمسابح والملاعب والأماكن المخصصة للعب الأطفال وصالات الرياضة، ومواقف السيارات، وغير ذلك من وسائل الراحة.
  • كما إنّ المناظر الطبيعية في اسطنبول من بحار وبحيرات، وحدائق ووديان خضراء توفر إطلالات جذابة للعقارات في إسطنبول
  • توجد في إسطنبول كذلك فرصاً ذهبية لشراء القصور والفلل والفنادق، والاستثمار العقاري بمختلف أنواع الاستثمار.

إن كنت من الراغبين في شراء عقار في إسطنبول أو الاستثمار العقاري في هذه المدينة الساحرة فلا بدّ أنك ستسعد بالتواصل معنا لنطلعك على أحدث العروض العقارية من شركتنا.